ارشیف
کوردی عربی
برامجنا
استفتاء
هل ترى القصف الجوي كافيا للقضاء على التنظيم الارهابي داعش ؟:

2012-05-31 17:19:00 316 عدد القراءة

الاتحاد الوطني الكوردستاني.. من الشرارة الاولى الى اللاعب الأبرز في المعادلات الاقليمية والدولية


خانقين -عباس حميد رشيد:  من قمة اليأس ومخاضات الايام الصعاب.. من بين انقاض الدمار المترامي في القرى الكوردستانية.. من رائحة البارود، علا صوت مزق عنان السماء ليقول لا للذل والهوان ولا للركوع والرضوخ.
كان ذلك الصوت صرخة ولادة الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي بدأ بكتابة تاريخ الكورد من جديد، حيث بزغت شمس كوردستان لتشرق على قمم الجبال، والوديان والأرياف والمروج الخضراء.
في البدء كان اعلان حزب. وبعد عام بالتمام والكمال انطلقت الشرارة الاولى للحركة التحررية الكوردستانية بقيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني.. زحفت الشرارة وبدأت تسطر بأحرف من النور وبألسنة النار الكفاح المسلح ضد اعتى دكتاتوريات العالم. فكان له موعد مع الانتفاضة وكان رائدا في تنظيم الانتخابات وتشكيل البرلمان والحكومة ومؤسسات الاقليم. تخطى حدود المحلية فبسط مبادئه السامية في العراق وقاد بعد سقوط الصنم حراكا محوريا لبناء عراق ديمقراطي فيدرالي تعددي يؤمن بالحريات وبالدستور والتعايش السلمي والتآخي وبناء الدولة العراقية... تاريخ ثري نحاول ان نقلب بعض صفحاته عبر هذا التحقيق:
 *محمود سنكاوي عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني:(عدنا الى الكفاح المسلح يقودنا إيماننا القوي بقضيتنا العادلة  وورئنا شعبنا الابي يساندنا وجبال كردستان يحمينا)
في الذكرى السابعة والثلاون لتأسيس الاتحاد الوطني الكردستاني ننحنى اجلال واكبارا لشهدائنا الابطال ونحيي سجنائنا السياسيين وبيشمركتنا الابطال القدامى منهم بالوجه الاخص.
ان الاتحاد الوطني الكردستاني لم يناضل في المجال السياسي فحسب، بل ناضل في ميادين الكفاح المسلح وفي داخل اقبية السجون حيث صمد مريدوه امام ابشع وسائل التعذيب الذي مارسه النظام البائد ضد مناضلينا الاشاوس كما  ناضل الاتحاد في مجال التنظيمات السرية في المدن وفي معقل العدو.
دخلنا معترك النضال عام 1975 وقاتلنا بأسلحة خفيفة من بقايا انهيار الثورة التي لم تمر على انهيارها سوى ثلاثة اشهر اثر اتفاقية الجزائر المشؤومة، عدنا الى الكفاح المسلح يقودنا إيماننا القوي بقضيتنا العادلة  وورائنا شعبنا الابي يساندنا وجبال كوردستان تحمينا، وعلى مدى مسيرته الشاقة عبر الصعاب تعاظم صرح الاتحاد الوطني الكوردستاني بفضل دماء شهدائه الذين يعدون بالآلاف اولئك الذين كتبوا تاريخ الكورد بدمائهم الزكية. ورغم وحشية العدو الذي احرق اكثر من 4500 قرية كوردية آمنة وقتل الالاف عبر استخدامه الاسلحة الكيمياوية المحرمة دوليا وعبر حملات الانفال صمدت الحركة التحررية للشعب الكوردي بقيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني.
وفي النضال السياسي والدبلوماسي يملك الاتحاد الوطني بعدا فلسفيا خاصا ازاء المستجدات التي تشهدها الساحتين الكوردستانية والعراقية. وهو مشارك فعال في ترتيب البيت العراقي وفق اسس الديمقراطية والتعددية والفيدرالية وكذلك وفق صون الحرية العامة لكل اطياف الشعب العراقي.
وهنا اود الاشارة الى ان حدود عمل الاتحاد الوطني الكوردستاني تخطت المحلية فهو اصبح لاعبا رئيسا في المعادلات الدولية والاقليمة حيث اصبح مام جلال شخصية عالمية يشار اليه بالبنان وهو نائب رئيس الاشتراكية الدولية.
يعتبر الاتحاد الوطني حزب الامس واليوم والغد لانه يعرف كيف يجدد نفسه وكيف يتعامل مع المستجدات مع الحفاظ على ثوابته القومية والوطنية، وبما انه ومنذ تاسيسه احتضن مفكرين وسياسيين وكتاب وشعراء ورجال الدولة والاقتصاد، عرف كيف يربي الاجيال وملم بادارة امور البلد.
وهنا ومن هذا المنبر نعاهد شعبا بأننا ماضون في النضال السياسي والدبلوماسي السلمي ولن نحيد قيد انملة عن درب شهدائنا الابطال حتى ننال كافة حقوقنا المشروعة ضمن عراق ديمقراطي فيدرالي تعددي.
*سمير محمد نور رئيس المجلس البلدي في خانقين:(الاتحاد الوطني الكوردستاني اعاد الآمال الى نفوش الشعب الكوردي)
لايخفى على احد ان تاسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني في 1|6|1975 واشعال الثورة الكوردية بعد عام من هذا التاريخ اعادت الآمال الى نفوس الشعب الكوردي اذ ان انهيار الثورة الكوردية عام 1975 لم يكن بالأمر الهين، وان الكورد نظروا الى هذه الحركة الفتية بشغف وبعين الاكبار. وان الاتحاد اثبت وجوده التاريخي عبر تضحياته الجسام ونضاله السياسي والسلمي، كما اثبت مقدرته على ادارة الحكومة بعد انتفاضة آذار عام 1991 وبناء مؤسساتها، واستطاع بجهوده وجهود بقية الاحزاب المناصرة للحرية والمؤتلفة في هذه الجبهة في سبيل النهوض باقليم كوردستان، وعند متابعتنا لأداء الاتحاد الوطني الكوردستاني نتلمس التوجيهات السديدة التي يوجهها الاتحاد لكوادره واعضائه.
وجدير ذكره ان للاتحاد الوطني الكوردستاني وبعد سقوط الصنم كان له دور كبير ومشهود في تأسيس الدولة العراقية الجديدة، ولهذا ترى ان رئيس اعلى سلطة في العراق هو السكرتير العام  للاتحاد الوطني الكوردستاني. الذي يعتبر اول رئيس شرعي يتبوء هذا المنصب عبر صناديق الاقتراع. ويعكس هذا الباع الطويل لفخامة الرئيس مام جلال في مجال السياسة العراقية والاقليمية والدولية ولا يخفى ان مام جلال يتبوء منصب نائب رئيس الاشتراكية الدولية وهذا المنصب لا يعطى جزافا وانما يعتبر تتويجا للجهود المضنية التي يبذلها هذا الرجل في سبيل امن ورخاء بلده وشعبه.
للأمانة اقول ان الاتحاد الوطني الكوردستاني ومنذ تأسيسه لن ولم يحيد عن مبادئه الثابتة لذلك نرى ومنذ ايام الكفاح المسلح طالب بحق تقرير المصر للشعب الكوردي وبالحرية للشعب العراقي. فهو بذلك لم يتقوقع في مجال القومية وانما توسعت افكاره وتطلعاته لتشمل العراق والدول الاقليمية المحاطة به.
*الدكتور جمعة علي داي استاذ كلية الآداب في جامعة السليمانية) :شكل تأسيس الاتحاد الوطني الكوردستاني ضربة قاصمة للذين راهنوا بأن الحركة الكوردية لن تكتب لها الحياة ثانية)
 لا شك في ان اوضاعا شائكة واستثنائية وعصيبة سادت المنطقة عقب انهيار الثورة الكوردية، ولم تقتصر تلك الاوضاع على كوردستان العراق وحسب، بل سادت كل اجزاء كوردستان الاخرى، فيما انهارت المعنويات لدى معظم المناضلين الذين انخرطوا في صفوف الثورة سواء العسكريون منهم ام السياسيون حتى ترسخت قناعة لديهم بأن الحركة التحررية الكوردية لن تحيى ولن تتواصل.
في هذا الجو الملبد بالغيوم واليأس وعلى ايدي مناضلين قارعوا الظلم وابوا ان يستسلموا، ولد الاتحاد الوطني الكوردستاني في 1/6/1975.
لا شكك ان تأسيس الاتحاد في ظل هذه الظروف والمؤامرات الدولية يشكل ضربة قاصمة للذين راهنوا بأن الحركة الكوردية لن تكتب لها الحياة ثانية.
ان تقييم التاريخ النضالي للاتحاد خلال ربع قرن ليس بالامر الهين، بل يعتبر حدثا تاريخيا غاية في الاهمية ضمن اوساط القومية الكوردية، وعلاوة على ذلك فإن ما حققه الاتحاد في السنوات التالية يبعث على الفخر والاعتزاز، وبعد ذلك يأتي الصمود والكفاح البطولي الذي خاضه قوات الاتحاد في السنوات التالية والتي سادها ظروف عصيبة جدا مثل التهجير والتشرد والقتل والملاحقة والمصاعب والمحن.
قبل تلك الامور مجتمعة تعتبر مفاخر ومآثر تبعث عن الاعتزاز لدى كل الذين لعبوا دورا كبيرا او صغيرا في هذه المسيرة وصولا الى انتفاضة آذار عام 1991 التي توجت كل المآثر السابقة. هذا اضافة الى تحرير القسم الاكبر من كوردستان بعدها اجزاء الانتخابات البرلمانية وتشكيل حكومة اقليم كوردستان.
وكان للاتحاد الوطني الكوردستاني الدور الكبير في اسقاط حكومة البعث الفاشية وتشكيل الحكومة وتحقيق قسم من متطلبات الشعب الكوردي ومواصلة النضال من اجل تحقيق كافة امنيات شعبنا الكوردي.
* مسلم عيسى مسؤول لجنة تنظيمات (رؤزهةلات) التابعة للاتحاد الوطني الكوردستاني: (غدا الاتحاد الوطني الكوردستاني اللاعب الابرز على الساحتين الكوردستانية والعراقية وعلى النطاق الاقليمي كذلك)
حين الحديث عن تنظيم بحجم الاتحاد الوطني الكوردستاني، نجد اننا امام تاريخ حافل من النضال والانجازات الثورية الخلاقة، وان الامور تكتسب ابعادا مترامية لايمكن تداركها ببضع صفحات. فالاتحاد الوطني ومنذ تأسيسه مر بثلاث مراحل نضالية ليس بالامكان حصرها في موضوع محدد، لذا نحاول ان نتحدث عن اهم الانجازات المفصلية لهذا التنظيم الثوري منذ تأسيسه ولغاية الآن.
ان يوم الاعلان عن ولادة الاتحاد الوطني الكوردستاني يعتبر بحد ذاته تحديا كبيرا تفوق التصور والواقع، لأن الاعلان جاء في رحم اليأس والقنوط الذي اصاب الحركة التحررية الكوردية بعد اتفاقية الجزائر المشؤومة بين العراق وايران، وبعد ان احرق النظام البائد الآلاف من القرى الكوردية حيث بدأ منذ ذلك الحين بممارسة نهجه الدموي والمتمثل بإبادة الشعب الكوردي..
في هذا المشهد الكوردي المأساوي والقاتم، لم يكن لدى اكثر المتفائلين ادنى امل في نهوض الشعب الكوردي من كبوته مجددا وخلال ثلاثة اشهر فقط من الانهيار، إلا ان مجموعة من القادة الجريئين وبقيادة فخامة الرئيس مام جلال بددوا غيوم اليأس معلنين عن ولادة الاتحاد الوطني الكوردستاني عام 1975 حيث بدأوا يسطرون التاريخ من جديد واثبتوا ان للكورد ممثل عنيد يدافع عن حقوقهم المشروعة. ولا يخفى ان يوم الاعلان كان بمثابة توجيه ضربة كبيرة قصمت ظهر اتفاقية الجزائر.
وعند الولج الى الناحية الفكرية والهيكلية نرى ان الاتحاد الوطني الكوردستاني يحتضن تيارات وتوجهات فكرية متعددة وهو حزب متجدد  يحوي  منابر فكرية وسياسية عديدة، الامر الذي يعتبر نموذجا وتجربة جديدة ورائدة ليس على الساحة الكوردستانية فحسب بل على الساحة العراقية والمنطنقة ككل. لذا نرى ان الحرية السائدة في تنظيمات الاتحاد ربما لا توجد في اي تنظيم حزبي آخر. ويشهد على هذا الواقع حتى الاحزاب والقوى المنافسة، اذ ان للاتحاد الوطني الكوردستاني  مديات ارحب للحريات العامة والتعبير عن الذات والنقد والنقد الذاتي بالنسبة لباقي القوى السياسية.
وبالنظر الى تاريخ نضاله السياسي الطويل ونهجه المبدئي والثابت والكم الهائل من التضحيات التي قدمها، غدا الاتحاد الوطني الكوردستاني اللاعب الابرز على الساحتين الكوردستانية والعراقية وعلى النطاق الاقليمي كذلك، فهو يمتلك فلسفة فكرية مميزة في التعامل مع الاحداث وادارة الصراعات وتمتين العلاقة مع القوى الوطنية المناضلة، ورغم انه يحمل اسم الكوردستاني إلا انه يعتبر حزبا عراقيا يهتم بالقضايا العراقية كما القضايا الكوردستانية. ولفخامة الرئيس مام جلال صولات وجولات في هذا المضمار، ويكفي انه كان له دور مؤثر وفعال في اطفاء نيران الحرب الاهلية التي لاحت في الافق بالامس القريب..
وان تحدثنا عن الانصاف فالتاريخ خير المنصفين، اذ يعتبر العامل المشترك بين الكفاح المسلح للاتحاد الوطني الكوردستاني والصمود البطولي للشعب الكوردي. وجدلية التاريخ اكدت العلاقة الطردية في كتابة امجاد الاتحاد والكورد كوجهين لعملة واحدة.
*صالح النجار مسؤول الاعلام في الحزب الاشتراكي الديمقراطي| خانقين: (اثبت فخامة مام جلال انه جزء مهم من تاريخ العراق وتراثه السياسي المشرق)
في دمشق ومع مجموعة من القياديين الكورد الطليعيين، اسس مام جلال الاتحاد الوطني الكوردستاني وتم الاعلان عنه في حزيران عام 1975 ، ولو تصفحنا تاريخ الحياة السياسية لهذا القائد الفذ سوف نرى ان له دورا محوريا بارزا فهو الذي افنى قسما كبيرا من حياته في النضال السياسي والكفاح المسلح ضد الدكتاتورية البائدة.
عام بعد عام ومنذ انطلاق الشرارة الاولى لتاسيس الاتحاد الوطني نجد دلالة واضحة على ثبوتية المنهج والحكمة في الادارة، حتى غدا مصير الشعب الكوردي مقرونا بمسيرة الاتحاد الوطني الكوردستاني. وفي حديث اخير لمام جلال قال: (وجودنا وتواصلنا النضالي مرهون بالاتحاد الوطني الكوردستاني).
وهنا بيت القصيد من اسسه ومن يقوده الآن يؤكد اولا على لم شمل البيت الكوردي من الداخل كما يؤكد سر ارتباط مام جلال مع اهمية النضال السياسي والعسكري للاتحاد الوطني الكوردستاني مرتبط بنضالات البيشمركة ودماء الشهداء ولايمكن الاستغناء عن ذلك.
وقبل 2003 عام سقوط الصنم كان لمام جلال دورا محوريا في تقارب وجهات نظر القوى المعارضة وبذلك ساهم بشكل كبير في توحيد المعارضة ورص صفوفهم، وبعد انتخابه كرئيس الحكومة الانتقالية وكرئيس دولة العراق اثبت انه جزء مهم من تاريخ العراق وتراثه السياسي المشرق. وهذا الارث جاء بعد ان اثبت انه يقف على بعد مسافة واحدة بين جميع الفرقاء اذ سادت خطاباته دعوات الى عراق ديمقراطي ونبذ العنف وتحريم الدم العراقي على ايدي اخيه، فاطلق على فخامته لقب صمام الامان العراقي.
ان سنوات النضال للاتحاد الوطني اثبتت مدى تجاوبه مع تطلعات الشعب الكوردي وحنكته السياسية والفلسفية في ادارة المواقف والازمات والصراعات التي شهدها ويشهدها المشهد العراقي والكوردي.
بعد مرور 73 عاما على ولادته اثبت الاتحاد الوطني استمرارها في نهجه الوطني والقومي كحزب كوردستاني على الساحة العراقية والاقليمية والدولية خير دليل على نجاح الحزب في ادارة دفة البلد سعيا للوصول الى بر الامان وبعد سنوات من النضال ضد حكم عامل شعبه بالنار والحديد دفاعا عن الشعب الكوردي وقضيته العادلة ورفع شعار حق تقرير المصير للشعب الكوردي.
وهنا اود ان اؤكد بأن الاتحاد الوطني الكوردستاني يعتبر مدرسة فكرية بحد ذاتها وقد تربى فيها الآلاف المؤلفة من القياديين البارزين والكوادر اصحاب الكفاءات العالية وفي مختلف المجالات، كما يملك ارثا سياسيا ونضاليا وفكريا. وكل تلك العوامل جعلته لاعبا بارزا في سوح النضال بكل اشكاله وعلى المستوى الاقليمي كذلك.


الاسم  
التعليق  



CREATED BY AVESTA GROUP. Information Technology and Consultancy